أحدث الأخبارالإماراتالسعوديةاليمنشؤون آسيويةشؤون امريكية

هناإيمان واتباع وهناك كفر وابتداع

إبتهال محمدأبوطالب

العصر-مابين هنا وهناك آلاف الشـواهد تعرفنا بالشخصيات هنا وهناك، والأعمال هنا وهناك، والافكار هنا وهناك.

مابين احتفالاتنا واحتفالاتهم فرق شاسع كالفرق بين السـماء والأرض، والنور والظلام، فهنا إيمان واتبـاع
هدى الله، وهناك كفر وابتـداع، وطاعة أعداء الله، والنتيجة لكلا الجانبين منتاقضة، فهنا ملائكة البشـر، وهناك شـياطن سـقر، هنا نفوس زاكية مطمئنة، وهناك نفوس ماجنة متشيطنة، هنا احتفالات إيمانية ضيوفها ضيوف الرحمان، وهناك احتفالات شـيطانية ضيوفها ضيوف الشـيطان.

هنا الأرض المضيفة تبتهج وتتهلل فرحًة من عظم المناسبة وعظم صاحبها عليه أفضل الصلاة والتسليم، وهناك الأرض المضيفة تضيق وتكاد تنشق انتقامًا من هول الفسـاد والمجون الكائن فيها، هنا الجبال المؤمنة تبكي استبشـارًا وعزًا وفخرًا بذكرى مولد خير البشـر، وهناك جبال مؤمنة تغضب بل تكاد أن تنهدُّ على الشـياطين من جرم أعمالهم، وهول طغيانهم.

     (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

هنا أمر بالمعروف ونهيٌّ عن المنكر، وهناك أمر بمنكر ونهيٌ عن معروف، هنا عِداءٌ لليهود وهناك ولاءٌ لليهود.

في ذكرى الاحتفال بالمولد النبوي نجد النفوس أنواع والشـخصيات أصناف، يسـطع صنفٌ ويتألق نوعٌ هو المحبُّ لله ورسوله، وتنكشـف أنوع وتتضح أصناف هي الساعية للحفاظ على مشـاعر أمريكا وإسرائيل، ومابين ذاك النـوع والصـنف وتلك الأنواع والأصـناف يأبى الله إلا أن يتـم نوره رغمًا عن كيـد الكافرين والمشـركين والمجرميـن قال تعالى: { یُرِیدُونَ أَن یُطۡفِـُٔوا۟ نُورَ ٱللَّهِ بِأَفۡوَ ٰ⁠هِهِمۡ وَیَأۡبَى ٱللَّهُ إِلَّاۤ أَن یُتِمَّ نُورَهُۥ وَلَوۡ كَرِهَ ٱلۡكَـٰفِرُونَ }
وقال تعالى: { وَیُحِقُّ ٱللَّهُ ٱلۡحَقَّ بِكَلِمَـٰتِهِۦ وَلَوۡ كَرِهَ ٱلۡمُجۡرِمُونَ }
وقال تعالى: { لِیُحِقَّ ٱلۡحَقَّ وَیُبۡطِلَ ٱلۡبَـٰطِلَ وَلَوۡ كَرِهَ ٱلۡمُجۡرِمُونَ }
وقال تعالى: { هُوَ ٱلَّذِیۤ أَرۡسَلَ رَسُولَهُۥ بِٱلۡهُدَىٰ وَدِینِ ٱلۡحَقِّ لِیُظۡهِرَهُۥ عَلَى ٱلدِّینِ كُلِّهِۦ وَلَوۡ كَرِهَ ٱلۡمُشۡرِكُونَ }

إنَّ الألسـن تتلهف لاهجةًبذكر الله، والصلاة على رسول الله صلوات الله عليه وآله وسلم، أمّا النفوس فتتألق زكاءً و عزًا وفخرًا، معنىً وفكرًا، اتجاهً ومسلكًا.

اتحاد_كاتبات_اليمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى