أحدث الأخبارشؤون امريكية

واشنطن تقفل صناعة طائرة الشبحF35 والصين وروسيا تحلقان في الجيل الخامس

مجلة تحليلات العصر - محمد صادق الحسيني

جيل كامل صار يفصل بين واشنطن المدعية للتفوق في الجو ، وبين عواصم الشرق التي تتقدم بثبات ولكن بصمت ودون ضجيج..!
فقد نشر موقع ميليتاري ووتش ( Military watch ) ، الاميركي المتخصص بالشؤون العسكريه ، بتاريخ ٣/١/٢٠٢١ ، موضوعاً عن طائرة الشبح الاميركيه ، المثيره للجدل ، من طراز F 35 . واهم ما جاء في الموضوع هو التالي :

1. ان الشركة الصانعة لهذه الطائره ، لوكهيد مارتن ، المثيره للجدل ، بسبب كثرة المشاكل الفنية التي تعاني منها ، قد قررت وقف الانتاج التسلسلي لهذا النوع من الطائرات .

علماً ان السبب في ذلك هو قرار البنتاغون بتأجيل فحص او اختبار
/
مراجعة
/
القدرات القتاليه لهذه الطائره الى اجل غير مسمى ، وهو الامر الذي كان مقرراً ان يحصل في شهر ١٢/٢٠٢٠
(فحص القدرات القتاليه من قبل البنتاغون).

والجدير بالذكر أيضاً هذا الفحص كان مقرراً لسنة ٢٠١٧ وتم تأجيله من قبل البنتاغون حتى شهر ١٢/٢٠٢٠ الماضي .

2. اما عن سبب هذا التأجيل او التأخير ، للانتاج التسلسلي ، فانه يعود الى ” مشاكل فنية ” تعتري الطائرة ، حسب ما قالت نائبة وزير الدفاع ، لشؤون المشتريات والدعم ، السيدة إيلين لورد ( Ellen Lord ) .

اما عن طبيعة هذه المشاكل الفنية فقد سبق لموقع ديفينس نيوز ، الاميركي المتخصص في الشؤون العسكريه ، ان نشر بتاريخ ٢٠/٧/٢٠٢٠ ، مطالبة الكونغرس الاميركي لشركة لوكهيد مارتنز ، المصنعة للطائرة ، اعادة الاموال التي تلقتها ثمناً لقطع غيار ،خاصة بطائرة F 35 ، غير صالحة للاستعمال ويبلغ ثمنها ١٨٣ مليون دولار قبضتها الشركة المذكورة ، والتي رفضت طلب اعادة الاموال .

3. لكن المشكلة الحقيقيه ، كما يتبين من دراسة كافة التقارير والمعلومات المنشورة والمتعلقة بمشاكل هذه الطائره ، فلا تقتصر على قطع الغيار غير الصالحه للاستعمال والتي باعتها شركة لوكهيد مارتنز للبنتاغون ، وانما المشكله الحقيقية ، والتي دفعت البنتاغون لتأجيل اجراء الاختبارات على الطائرة الى اجل غير مسمى ( عملياً وقف انتاج الطائرة ) ،تتمثل ( المشكلة ) ، كما نشر موقع ديفينس نيوز الاميركي بتاريخ ٢٩/٩/٢٠٢٠ ، في مشكلات تتعلق بسجلات المعدات الالكترونية ، المستخدمة في هذه الطائرة ( Electronic Equipment Logs / EEL ). وهي مشكلات تجعل تركيب قطع الغيار في هذه الطائرة مهمة مستحيلة . وهذا هو السبب الرئيسي لتخلي البنتاغون عن هذه الطائرة ، عملياً ، لانها ليست صالحة للقتال اصلاً .
4. وفِي هذا الاطار أكدت العديد من التقارير ، حسب الموقع ، ان هذه الطائرة ، التي دخلت الخدمة رسمياً منذ ٢٠١٤ ، لا زالت بعيدةً جداً عن بلوغ القدرات القتالية المطلوبه . ما يعني انها لن تكون مناسبةً او جاهزةً لذلك قبل نهاية ٢٠٢٥ .
وهذا يعني ، حسب تقديرنا ، ان هذه الطائرة لن يكون لها اي مستقبل ولا اي دور عسكري مستقبلي ، وذلك لأن مرور خمس سنوات على طائرةٍ وهي تخضع للاختبارات والفحوصات ، سوف يجعلها قديمةً عند الانتهاء من ذلك .
5. ويتابع الموقع ،كاتب الموضوع ، قائلاً ان هذه الطائرة (غير القادره على القيام بمهمات قتاليه فعلية ) هي الطائرة الوحيدة ، من طائرات الجيل الخامس ، الموجودة ” قيد التصنيع ” …..الذي توقف بأمر من البنتاغون كما اورد التقرير اعلاه …..في الوقت الذي قامت فيه الصين بنشر طائراتها ، من الجيل القادم ( Next Generation ) سنة
٢٠١٧ ، وهي طائرة القتال الثقيله ، ذات المحركين ( F 35 تعمل بمحرك واحد فقط ) ، وتعتبر هذه
الطائرةً الصينيه من طائرات الجيل الخامس ،
وهي مقاتلة تفوق جوّي بامتياز .
6. كما ان روسيا ايضا قد قامت بادخال طائرة الشبح الروسيه ، من الجيل الخامس ، سوخوي ٥٧ / SU 57 / في شهر ١٢ /٢٠٢٠ ، ذات القدرات القتاليه غيرالموصوفة ،وهو ما يعني ، حسب التحليل المنطقي لما ورد في التقرير ، ان الولايات المتحدة والدول الاوروبية ….وكذلك حلف شمال الاطلسي طبعاً …. لا تملك اي طائرة من طائرات الجيل الخامس ، رغم كل الضجيج الاعلامي الذي اثارته وسائل الاعلام الاميركيه والاوروبية والاسرائيليه حول طائرة F 35 ، خاصة ان الطائرات من الجيل الرابع وليس الخامس ، المتوفرة لدى سلاح الجو الاميركي وقوات حلف الاطلسي الجويه ، تقتصر على طرازين فقط ، من صناعة شركة بوينغ ، تم تصنيعهما في فترة الحرب الباردة ، اي قبل اكثر من ثلاثين عاماً ، وهما الطائره F 18 والطائره F 15 .
7. ويختتم الموقع تقريره بالقول ان التكاليف التشغيليه ، لطائرة F 35 ، اعلى من تكلفة تشغيل اي مقاتله أخرى ، من تلك المقاتلات التي يفترض ان تحل محلها هذه الطائرة .
ومن الجدير بالذكر هنا ان موقع ” ميليتاري ووتش ” نفسه كان قد نشر تصريحات ، للسيده إيلين لورد ( Ellen Lord ) ، مساعدة وزير الدفاع الاميركي لشؤون المشتريات والدعم ، بتاريخ
٨/٢/٢٠١٨
قالت فيه حرفياً : ” ان القوات المسلحه الاميركيه لا تستطيع تحمل نفقات تشغيل طائرات F 35 ) .

ويعود ذلك ، حسب تقديرات خبراء الطيران والقوات الجوية الامريكيين ، الى ارتفاع تكاليف الصيانه وشراء قطع الغيار ، ذات الاسعار المرتفعة جداً ، وذلك بسبب ارتفاع كلفة برنامج تصميم وانتاج هذه الطائرة التي وصلت الى خمسمائة مليار دولار .
وفِي تقديرنا ، فان هذا التصريح كان هو اعلان وفاة برنامج هذه الطائرة ، التي يمتلكها الكيان الصهيوني ايضا. ، والتي احاطها جنرالات سلاح الجو الاسرائيلي بهالة من الادعاءات والاكاذيب حول استخدامها في مهمات ” استطلاع ” في الاجواء الايرانية او في عمليات قصف جوّي لاهداف عسكريه في سورية ، علماً ان هذه الطائرة هي مقاتله اعتراضيه ،وليست طائرة استطلاع ولا قاذفة قنابل ، كي يتم استخدامها لضرب قواعد دفاع جوّي سوريه ، كما ادعى ضباط سلاح جو نتن ياهو .
وهكذا تموت اسطورة تفوقهم الجوي المزيفة
ويثبت للعالم ان حبل كذبهم قصير
بعدنا طيبين قولوا الله

عن الكاتب

كاتب at ايران | + المقالات

- كاتب وباحث إيراني.

- له العديد من المؤلفات والأبحاث أهمها:

• الشيخ الرئيس (هاشمي رفسنجاني).

• هويات حائرة في عالم مضطرب.

• الخاتمية : المصالحة بين الدين والحرية.

• إيران : سباق الإصلاح من الرئاسة إلى البرلمان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى