أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون افريقيةشؤون امريكيةشؤون اوروبييةشؤون حربيةفلسطينلبنان

وقاحتهم لم تعد مقبولةً بعد اليوم

العصر-إلى متى سيتم الاستماع لسفاهة تلك السفيرة؟
أتت من واشنطن على عجل، لتوجه إنذاراً من إدارة الشيطان بأنها لا تسمح بأن يساعد أحدٌ غزة، ولا يطعمها ولا يسقيها ولا يزودها بالدواء.
هذه هي ديمقراطيتها وحقوق الإنسان عندها وعند امبراطورية الشر التي تنتمي إليها.
هذا هو المجتمع الدولي الذي تتكلم عنه صبح مساء.. هكذا هو الغرب، سارق الأوطان، ناهب الشعوب، قاتل الأطفال، ناشر التمييز العنصري…
هذه هي أمريكا، وبسبب ذلك سمَّاها من عرفها وخَبِرَها، الشيطان الأكبر.
أمريكا قامت على جماجم الهنود الحمر، كما قامت إسرائيل هذه على جماجم الفلسطينيين.

ثم تأتي إلينا هذه السفيهة والمبعوثون مثلها، والسفهاء من قبلها ومن بعدها، بكل وقاحة ويطلقون أوامرهم وكأنهم سادة هذا العالم، والبعض يطأطئ لهم الرأس ويحني الهامة.
تتفلسف السفيهة وتحدثنا عن المجتمع الدولي، وكأننا لا نعرف عن أي مجتمع هي تتحدث، إنه مجتمع الناتو، والنيوليبرالية، والصهيونية، وجماعة التكفير. إنه مجتمع النفاق والعدوان والنهب وقرصنة ثروات الشعوب، وترويج الشذوذ الجنسي وقتل الأطفال في غزة واليمن والسودان ولبنان، وفنزويلا، وإيران، وسوريا، وليبيا، وفي كل مكانٍ من العالم.

وللحديث تتمة…
(علي شريف)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى