أحدث الأخبارالإماراتالسعوديةاليمنشؤون امريكية

٢١ سبتمبر الايمان يمان والثورة يمانية

*بقلم صادق المحدون الرشاء*

العصر-(الايمان يمان والحكمة يمانية ) والشعب يمان والثورة يمانية ولا ثورة الا ثورة تتفجر من عمق ارادة شعب حر يطمح الى الاستقلال والحرية وغير مسير من اي قوى اجنبية ولا مستقدما لجيوش غازية او قوى ارتزاقية , تهيمن على السيادة والقيادة , ثورة ٢١ سبتمبر كسرت الحواجز و قدمت مفهوما جديدا واصيلا لمفهوم الثورات الحقيقية لتقدم النموذج الحقيقي للثورات النابعةمن ارادات الشعوب وترسم املا لشعوب العالم ان الثورات لا يمكن ان يركب موجتها الانتهازيون والمنافقون ولايمكن ان تدار من اروقة البيت الابيض والاجهزة الاستخباراتية لقوى الاستكبار العالمي , ثورة ٢١ سبتمبر هي قيادة حكيمة ومنهجية فكرية بناءة وعصية على الاختراق وشعب معطاء وشجاع ومسلم لقيادته الحكيمة
تثور الشعوب في وجه الطغيان والاستعمار لتمتلك مصيرها وقرارها وتصبح ذو سيادة مستقلة وكما هو معهود فإن العالم العربي شهد ثورات عديدة ضد الاستعمار وضد بعض ألانظمة الملكية والرجعية بيد أن هذه الثورات التي تطمح إلى الاستقلالية وكتب لها النجاح لم تكن ثورات ذات بعد استقلالي عميق وذات قيادات كفة وناشط بعيدة عن العمالة والخيانة وهذا هو ما أدى الى. ان يكون هناك استعمار من نوع آخر يسيطر على القرار من خلال النظام العميل وكانت النتيجة أن الغرب وبريطانيا سحبت جيوشها فقط واستخدمت أنظمة عميلة واستعمارية تؤدي أكثر مما كان يطمح إليه البريطانيون ؛ في العصر الحديث عندما تحرك ربيع الثورات العربية التي دخلت فيه قوى الاستكبار على الخط وبتمويل دول الخليج مما سبب لسقوط أنظمة جمهورية تتمتع بديموقراطية نوعا ما أكثر من دول الخليج الرجعية الملكية واستفادت أمريكا وإسرائيل من ارباك الوضع العام وإسقاط أنظمة ربما انها لم تكن ترتاح لوجودها إسرائيل وال سعود باستثناء سوريا الصمود التي كانت حجر عثرة أمام مشروع أمريكا في المنطقة .

في اليمن الوضع كان خاص. استثنائي وفريد من نوعه من حيث الظروف التي مرت منذ عام 2001 م وبداية مرحلة جديدة من التدخل الأمريكي في اليمن ; وبما أننا نتحدث عن ثورة ذات نموذج جديد في العالم العربي وهي ثورة 21 سبتمبر 2014م والتي كانت ثورة حتى اليوم لم تلق الإنصاف من كثير من المحللين والسياسيين في العالم إلا ما ندر ؛ حيث كانت تتمتع بخصائص قوية تفتقر لها أغلب الثورات في العصر الحديث باستثناء بعض هذه الثورات ؛ فهذه الثورة الوليدة لم تكن وليدة يومها فقط ونما كانت بداياتها وجذورها ذات المضامين الدينية تبدأ من عام 2001 بداية مشروع السيد الشهيد حسين الحوثي رضوان الله عليه والذي ضحى بنفسه شهيدا هو والآلاف من أجل هذا المشروع الثوري الشامل ،

     (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

كان نتاج كل هذه الحروب التي شنت على صعدة والأحداث الجسيمة الأثر الأكبر في فضح مساويء النظام السابق وتشكيل وعي لا بأس به لدى الشعب أسس لقناعات بمشروع القضية والسعي للتغيير وان المستحيل لا يمكن أن يكون هو قدر هذا الشعب ، الروح الثورية المتقدة لاتباع السيد الشهيد والثقافة الحسينية التي يتبنونها والوعي ألمتراكم والخبرات التي اكتسبوها أوجد قيادات حصيفة ومحنكة ومستعدة للتضحية تحت قيادة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي ،

كما أن تمادي النظام وتنصله عن الحوار على أسس عادلة وقبوله بالمبادرة الخليجية بعد ثورة 11 فبراير المخترقةاكسب الشعب قناعات راسخة بمستوى المؤامرة الكبيرة والخطيرة في حق هذا الشعب ، ولا ننسى أن صمود تيار شباب الصمود في الساحات فوت على العدو مآربه التي يسعى إليها وادخله في مرحلة حرجة وسبب له حرج كبير لم يهنأ بالنصر الوهمي الذي حققه ثوار الغرف والمتسكعين في سفارات أمريكا والسعودية من بقايا الإصلاح وفلول عفاش وأدى إلى انكشاف الأقنعة وظهور ما هو مخبأ في طيات المبادرة الخليجية التي تقتضي تقسيم اليمن إلى أقاليم تنفرد كل دولة استعمارية بإقليم معين ، حيث افشل أنصار الله ومن معهم من الثوار الأحرار هذه المؤامرة الخطيرة جدا بحق هذا الشعب ،
واستمر الأنصار والأحرار في التعاطي مع كل المكونات بكل حكمة وصبر ونأوا عن الجراح وتناسوا كا قد حصل ومدوا يد العون والسلام للجميع ومكنوا الكل من العمل تخت مظلة الحوار والعدالة والتشارك في المسئولية وبكل نزاهة واقتدار واحترام للجميع ، وهذا ما إكسبهم احترام الجميع في الداخل والخارج وإقامة الحجة على المتربصين والانتهازيين والعملاء وهذا هو ما توضح للشعب ومان أكبر الأسباب في تفكيك ما تبقى من حاضنة لهذا النظام الارعن بكل مكوناته ، التي بها اختلف الحروب زوج بالجيش في حروب كانت آخرها حرب عمران ثم تلاها انفجار ثورة 21 سبتمبر الخالدة وانهيار منظومة الفساد والعمالة وهروبها إلى الخارج ، كانت هذه الثورة من أنزه الثورات واشرفها وتحت قيادة حكيمة وجماهير واعية وذكية غير قابلة للخداع والتوظيف باساليب الاستخبارات وغيرها وتدرجت في مراحلها بحرافة ودقة تعكس مستوى حكمة القيادة ووعي الثوار الذين دخلوا صنعاء وتعاطوا مع الجميع تحت مبدأ (لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم ) وعفوا عن الجميع وتعاملوا بمثالية منقطعة النظير فلم يفكروا بأخذ الثأر من قاتلهم لسنوات وسنوات ولم يستحوذوا على المناصب ولم…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى