أحدث الأخبارشؤون آسيوية

10 ملايين نازح.. أوكرانيا أمام تحد هائل

أشارت “الحرة” إلى أن أوكرانيا تواجه تحديا هائلا لمساعدة النازحيين الذين فروا من الحرب إلى مناطق آمنة بعد أن شهدت البلاد 10 ملايين لاجئ، نصفهم داخل الدولة.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن أكثر من 10 ملايين أوكراني اقتلعوا من ديارهم – ما يقرب من ثلث السكان – بعد أن أصبحت مدنهم الآن مدمرة أو أرض محتلة أو في مرمى نيران المدفعية الروسية التي تقصف المدن الشرقية بلا هوادة.

وفر ما يصل إلى 5 ملايين لاجئ أوكراني عبر الحدود إلى الاتحاد الأوروبي في أكبر عملية نزوح بعد الحرب العالمية الثانية داخل القارة الأوروبية.

ولكن أزمة إنسانية أخرى غيرت الحياة داخل أوكرانيا بعد أن لجأوا إلى أجزاء أخرى من البلاد التي تواجه أزمة اقتصادية مدمرة، حيث تقدر تكلفة إعادة البناء وحدها بنحو 750 مليار دولار.

ومع عدم معرفة نتيجة الحرب، تحتاج أوكرانيا إلى مساعدة الملايين النازحين بطريقة ما إما على العودة إلى ديارهم أو العثور على منازل جديدة.


ويأتي معظم النازحين داخليًا الآن من شرق البلاد، وخاصة منطقة دونباس، حيث أدى الهجوم الروسي بالفعل إلى إفراغ حوالي نصف سكانها.

والأربعاء، واصلت روسيا قصفها مدن مقاطعة دونيتسك، بما في ذلك سلوفيانسك وباخموت، في إطار حملتها للسيطرة على بقية دونباس. ومع هذا التقدم الروسي، يُجبر المزيد من الناس على ترك منازلهم كل يوم للنجاة والبقاء على قيد الحياة.

وقالت الحكومة العسكرية الإقليمية لأوكرانيا إن القصف الروسي أسفر عن مقتل خمسة مدنيين على الأقل في الإقليم خلال الـ 24 ساعة الماضية.

ومع عدم وجود حل دبلوماسي للحرب في الأفق، يتزايد اليأس بين النازحين بعد أن أصبح كثيرون قلقين بشكل متزايد من أنه قد لا يكون هناك مكان للعودة إليه على الإطلاق على غرار ما حدث في ماريوبول.

ويخشى العديد من الأشخاص الذين نزحوا بسبب الغزو من أن أراضيهم قد لا تعود أبدًا إلى السيطرة الأوكرانية، وهم منقسمون حول ما سيفعلونه في هذا السيناريو.

يقول البعض إنهم سيجدون طريقة للعودة، بينما يصر آخرون على أنهم يفضلون خسارة كل شيء على العيش تحت السيطرة الروسية.

ويدرك معظم الناس أنه، حتى لو استعادت أوكرانيا مسقط رأسهم، فلن يتبقى شيء في مدنهم التي ستتحول إلى أرض محروقة مدمرة.

وعلى متن القطارات والحافلات، هرب المدنيون من المدن والبلدات في جميع أنحاء شرق أوكرانيا هاربين بحثا عن الأمان النسبي في الغرب والعاصمة كييف.

وغادر البعض في قوافل تحت تهديد إطلاق النار والقصف، فيما غادر آخرون سيرًا على الأقدام، وهم يركضون حرفيًا للنجاة بحياتهم.

عندما فرت من منزلها في شرق أوكرانيا، أعطت هانا أوبوجيفانا، 71 عامًا، مفاتيحها لجارتها لسقي النباتات على شرفتها، معتقدة أنها ستعود في غضون أسابيع قليلة.

وبعد ثلاثة أشهر، لا تزال تنام مع ولديها في غرفة بمبنى كنيسة قديم بمدينة بافلوغراد وسط أوكرانيا. في مدينتها، دمر صاروخ منزلها ووقعت المدينة في أيدي الروس.

وقالت أوبوجيفانا: “أنا أجلس في غرفة شخص آخر. أرتدي سترة شخص آخر. الأطباق ليست لي. أنام على سرير ليس ملكي”.

وأضافت: “أشتاق إلى منزلي كثيرًا. لكن من المستحيل أن أعود إلى هناك إذا كان هناك محتلين روس”.

وقال فلاديسلاف أوبوجيفاني، نجل أوبوجيفانا، الذي عاش في روبيجني، وهي مدينة استولت عليها روسيا بمقاطعة لوهانسك، “لا توجد الآن مدارس ومستشفيات وشركات. الآن هي مدينة ميتة”.

وانتشرت الملاجئ في المباني العامة بالمدن الآمنة نسبيا في أوكرانيا، حيث تم تحويل صالات رياضية ومساكن جامعية إلى مواقع سكنية للنازحين.


وفقا للأمم المتحدة، فإن غالبية النازحين داخليًا، مثلهم مثل اللاجئين في الخارج، هم من النساء والأطفال، ويواجه الكثيرون نقصًا في الغذاء والماء والضروريات الأساسية. ويقول خبراء في الأمم المتحدة إن نقص المساعدات الدولية زاد من إجهاد الموارد المحلية.

وقال نائب وزير السياسة الاجتماعية لأوكرانيا، فيتالي موزيتشينكو، في مؤتمر صحفي هذا الأسبوع، “لم تكن الدولة مستعدة لمثل هذا الحجم من النازحين في العديد من المناطق”. (الحرة)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى