أحدث الأخباراليمن

30 نوفمبر 1967يومٌ خالد في تاريخ اليمن

محمد صالح حاتم*

العصر-30 نوفمبر 1967م يوماً خالداً في تاريخ اليمن ،ففي هذا اليوم غابت شمس الامبراطورية البريطانية عن الأرض اليمنية وظهرت شمس الحرية وشمس جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية بعد 129 عاما من الظلام الدامس والاحتلال لجزاء غالي من تراب اليمن.

فيوم 30نوفمبر1967م كان نتيجة وحصاد ليوم 14 اكتوبر 1963م والذي اندلعت شرارة الثورة المسلحة ضد الاحتلال البريطاني، والتي استمرت هذه الثورة اربعة اعوام، من الكفاح المسلح وهو ما اجبر بريطانيا على
اعلان الهزيمة وجرجرت اذيالها وغادرت بجيشها إلى غير رجعه.
فبريطانيا وهي الامبراطورية التي لاتغيب عنها الشمس والتي تحكم وتسيطر على الشرق والغرب لم تستطيع مقاومة الجهاد المسلح ضدها الذي انتهجه المجاهدين والثوار اليمنيين الاحرار من جنوب اليمن وشمالة.



اليوم وبعد 55 عاما من طرد بريطانيا وانهاء مشروعها في اليمن وكأنها تحلم عبر اذيالها السعودية والامارات العوظة مرة أخرى لليمن متناسية أن اليمن لايمكن أن تخضع او تركع للمشاريع والمخططات الصهيوانجلوامريكية.
فاذا كانت البندقية الآلية والقنبلة اليدوية استطاعة أن تطردها في ستينيات القرن الماضي، فمابالك اليوم بعد أن اصبحت اليمن تمتلك جيشا قوي مدربا ومسلحا ، وليس هذا بل واصبحت تصنع انواع من الطائرات المسيرة والصواريخ البالستية، وبفضل الله سبحانة وتعالى وماتملكه اليمن من قوات وسلاح فقد عجز تحالف العدوان في تحقيق اهداف عدوانه على اليمن، طيلة السنوات الثامن التي مضت، وأن ما تسعى اليه بريطانيا وامريكا وعبر اذيالها ومرتزقتها من السيطرة على المحافظات الجنوبية و على الجزر والسواحل اليمنية واقامة قواعد عسكرية فيها، ليست إلا مسألة وقت وسيتم طردهم منها،وستفشل مشاريعهم ومخططاتهم، فشمس ثورة ٢٦ سبتمبر و١٤ اكتوبر و ٣٠ نوفمبر لن تغيب وشعاعها لن تحجبه غرابيل العمالة والارتزاق.

#لا_إرجاف
#ملتقى_الكتاب_اليمنيين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى